كل ما تود معرفته عن عمليات التجميل - مجلة يارا

جديد

مجلة يارا

متعة الحياة وإتقان المعرفة

الخميس، 16 أغسطس 2018

كل ما تود معرفته عن عمليات التجميل


الجراحة التجميلية هي نوع من عمليات التجميل التي تهدف إلى تحسين مظهر الشخص ولكن يجب التعامل معها بحذر. وذلك لعدة اعتبارات أهمها أنها أولا وأخيرا عملية جراحية.

تستمر الجراحات التجميلية في الازدياد على سبيل المثال تم تنفيذ 15.1 مليون عملية تجميل في الولايات المتحدة في عام 2013 بزيادة قدرها 3٪ عن العام السابق.

إن عمليات التجميل متاحة لأي جزء من الجسم تقريبا ولكن لا ينبغي أن يؤخذ خيار الخضوع لعملية جراحية تجميلية بتسرع ودون تفكير. غالبا ما تكون النتائج دائمة لذا من المهم التأكد من القرار واختيار طبيب ممارس للمهنة وذو خبرة في نفس المجال الذي تريده والحصول على الدافع المناسب.

 قد يقوم الجراح بإحالة المريض للحصول على المشورة قبل الجراحة إذا اعتقد أن هناك مشكلة كامنة لا يمكن حلها عن طريق الجراحة أو إذا ظهر للمريض علامات اضطراب تشوه الجسم ( BDD ). يمكن أن يؤدي اضطراب تشوه الجسم إلى إدراك الشخص لوجود شيء خطير في مظهره عندما تشير الأدلة الموضوعية إلى خلاف ذلك.

الجراحة الترميمية هي نوع آخر من الجراحة التجميلية. حيث يهدف إلى تحسين الوظيفة وإعطاء مظهر طبيعي لجزء من جسم الشخص الذي تضرر على سبيل المثال بعد عملية استئصال الثدي. وفي هذا المقال سوف نركز على الجراحة التجميلية فقط.


الأنواع والاستخدامات

تتوفر مجموعة متنوعة من العمليات التجميلية لأجزاء مختلفة من الجسم. ومن هذه العمليات:

جراحة الثدي

قد تسعى النساء إلى الخضوع لجراحة الثدي لتحسين شكل جسمهن. قد تشمل عمليات تجميل الثدي ما يلي:

 تكبير الثدي يتم إجراء هذه العملية باستخدام المواد الاصطناعية التجميلية لزرعها في الثدي مثل المحلول الملحي أو جل السيليكون مالحة أو هلام السيليكون وفي الوقت الحالي أحيانا يتم استخدام الدهون في زراعة الثدي.
يمكن التفكير في الخضوع لهذه العملية في عدة حالات إذا شعرت المرأة أن ثدييها صغيران للغاية أو إذا كان لديها ثدي أكبر من الآخر أو إذا كان الثدي قد تغير بعد الحمل أو الرضاعة الطبيعية. أيضا بعض النساء المسنات يقمن باختيار هذا العلاج عندما يتدلى الثديان بسبب فقدان الجلد للمرونة.

أما بالنسبة للجانب النفسي عند بعض النساء فيمكن لتكبير الثدي أن يعزز احترام الذات ويحسن من مشاعرهن حول حياتهن الجنسية وزيادة الثقة بالنفس. ومع ذلك بالنسبة لبعضهن لا تزال المشاكل القائمة. هذا هو السبب في تشجيع النساء على الخضوع للاستشارة أولا.

 تصغير الثدي يمكن أن تساعد على توفير الاحساس بالراحة من الإزعاج الجسدي بسبب حجم الثدي. بينما يرتبط الهدف من زيادة حجم الثدي في كثير من الأحيان بالمظهر. فإن تصغير حجم الثدي قد يقلل أيضا من خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء المعرضات لخطر الإصابة بالمرض.

أما عملية شد الثدي تشمل إزالة الجلد والأنسجة الغدية لجعل الثديين أصغر حجما وإعادة ترتيب الأنسجة المتبقية لجعل الثدي يظهر بشكل مشدود.
اعتمادا على مقدار الحجم الذي تم فقده أثناء العملية أو الذي يرغب فيه المريض يمكن دمج عملية شد الثدي مع عملية زراعة الثدي. في حين أنه يشبه عملية تصغير الثدي الذي يزيل كمية أكبر بكثير من الأنسجة فإن عادة ما لا يتم تغطية عملية شد الثدي من قبل شركات التأمين الكبرى لأنها لا تعتبر ضرورية من الناحية الطبية ولكنها تعد جراحة اختيارية.

 تصغير الثدي لدى الرجال وهذه العملية تعالج تثدي الرجل وهو تضخم في نسيج الثدي لدى الرجال. ويمكن أن يتم ذلك عن طريق شفط الدهون أو باستخدام أنماط مختلفة من الندب والتي غالبا ما تكون مخفية حول الحلمة والهالة المحيطة بها.


عملية شفط الدهون

شفط الدهون أو استئصال الشحوم والدهون بمساعدة الشفط يستخدم أنابيب صغيرة مرنة أحد أطرافها حادة أو أنابيب معدنية مجوفة لتفريغ وشفط الدهون من أجزاء مختلفة من الجسم وعادة ما تكون في البطن والفخذين والأرداف والوركين وخلف الذراعين والرقبة. قد يتم أيضا استخدام شفط الدهون لتصغير الثدي عند الذكور.

الأدوات المستخدمة في شفط الدهون تشمل أجهزة القياس المعيارية مثل الموجات فوق الصوتية والميكانيكية والليزر. جميع هذه الوسائل تشترك في طريقة شفط الدهون من خلال استخدام أنبوب.

لمنع حدوث مضاعفات هناك حد لكمية الدهون التي يمكن للجراح إزالتها بأمان وذلك اعتمادا على ما إذا كان المريض سيخرج مباشرة بعد الجراحة أو يتم إدخاله إلى المستشفى.

لا ينبغي أن يلجأ البعض إلى عملية شفط الدهون كإجراء لإنقاص الوزن. عند القيام بذلك في المريض المناسب فإن الهدف هو تحسين شكل محيط الجسم ونحته وتقليل مناطق محددة من رواسب الدهون.

المضاعفات لعملية شفط الدهون نادرة ولكنها ممكنة. حيث تشمل تراكم الدم تحت الجلد والمعروف باسم الورم الدموي والعدوى والتغيرات في الإحساس وأمراض الحساسية والأضرار التي تلحق بالبنية التحتية للجسم وأيضا نتائج غير مرضية. يجب على الطبيب مناقشة هذه مع المريض مسبقا.

عملية شفط الدهون لا تقلل من خطر تطوير مرض السكري و أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم.

 جراحة المهبل التجميلية

عملية تجميل المهبل من خلال هذه العملية يمكن تقويم الشفرتين الصغيرتين وتتضمن أيضا جراحة تصغير أو تكبير الشفرتين الكبيرين من الفرج وهي جزء من الأعضاء التناسلية للإناث. ويهدف إلى الحد من الترهل والإطالة في حجم الشفرتين الصغيرتين وعادة ما تكون جزء من عملية تجميل المهبل.
هناك نقص في الأدلة السريرية أو العلمية لتوجيه وإرشاد جراحي أمراض النساء فيما يتعلق بسلامة وفعالية عمليات تجميل المهبل.

عمليات تجميل الجسم

عملية شد البطن تقوم هذه العملية بشد البطن وإعادة تشكيلها وتثبيتها على هذا الشكل. حيث تتم إزالة الجلد الزائد والدهون من منتصف وأسفل البطن بهدف شد العضلات وتسطيح جدار البطن. قد تكون هذه العملية مناسبة خاصة بعد الحمل أو بعد فقدان قدر كبير من الوزن.

عمليات تحديد ونحت الجسم الأخرى

تكبير الأرداف تعمل على تحسين مظهر الأرداف عن طريق جعلها أكبر. سوف يقوم الجراح في هذه العملية بزرع الدهون عن طريق أخذ الدهون من جزء آخر من جسم المريض باستخدام شفط الدهون. هذا هو المعروف باسم "رفع المؤخرة البرازيلي".  يمكن استخدام زرع السيليكون أيضا أحيانا في عملية تكبير الأرداف.


 شد الأرداف أو شد الجزء السفلي من الجسم ينطوي على إزالة الجلد الزائد من الوركين والأرداف والفخذين من أجل شدهم ورفعهم. وغالبا ما يتم الجمع بين هذه العمليات مع شد البطن في المرضى الذين فقدوا كمية كبيرة من الوزن بعد علاج السمنة أو فقدان الوزن أو الجراحة على سبيل المثال.

جراحة تجميل الوجه

عملية تجميل الجفن أو جراحة الجفن تهدف هذه العملية إلى إعادة تشكيل الجفون حيث مع التقدم في السن يصبح الجلد متراخيا وقد يكون هناك تدلى للجفون العليا وانتفاخات على الجفن السفلي.  قد تكون جراحة تجميل الجفن وظيفية أو تجميلية أو كليهما. وعادة ما تنطوي هذه العملية على إزالة أو إعادة وضع الجلد الزائد والدهون وهذا العملية قد تعزز وتقوي العضلات والأوتار المحيطة بالعين. يمكن لجراحة تجميل الوجه تغيير شكل الوجه أو شد الجلد.

في جراحة تجميل الأنف والمعروفة أيضا بتحسين وظائف الأنف. يقوم الجراح فيها بإعادة تشكيل أنف المريض لتحسين مظهره والتنفس في كثير من الأحيان أيضا. قد تنطوي هذه العملية أيضا على إعادة تشكيل طرف الأنف والحد من السنام العظمي في الجانب العلوي من الأنف.

يمكن إجراء هذه العملية عن طريق إحداث شقوق صغيرة مخفية جيدا غالبا ما تكون داخل فتحات الأنف. لا ينصح الجراحون باللجوء لعملية تجميل الأنف حتى يبلغ عمر المريض 15 سنة على الأقل وذلك للسماح بالنمو الكامل لغضروف وعظام الأنف.
تجميل الأذن أو جراحة الأذن وتقوم هذه العملية بمعالجة الأذن البارزة أو غريبة الشكل وذلك يكون عن طريق تثبيت الأذن جراحيا بالقرب من الرأس باستخدام الغرز وأيضا إعادة تشكيل الغضروف أو كليهما. قد يتم علاج أحد الأذنين أو كلاهما حيث أن هذه العملية هي الأكثر شيوعا عند الأطفال بعد 5 أو 6 سنوات لأن الأذنين قد بلغا حجم أذن البالغين في ذلك العمر.

 استئصال تجاعيد الجلد المعروف أيضا باسم عملية شد الوجه تهدف إلى إزالة التجاعيد جراحيا وشد جلد الوجه من أجل تحقيق مظهر أكثر شبابا.

عادة ما يتم إحداث شق أمام وخلف الأذنين وتمتد إلى خط الشعر في منطقة الصدغ. يقوم الجلد بشد ورفع أنسجة الوجه العميقة ويصبح أكثر إحكاما ويتم إزالة الجلد الزائد. ثم يتم إغلاق الشقوق باستخدام الغرز. قد يتم أيضا شد الأنسجة العميقة للوجه والرقبة. يمكن إجراء جراحة تجميل الجفن في نفس الوقت مع عملية شد الوجه.

 رفع الحاجب أو شد الجبهة تهدف إلى إزالة علامات الشيخوخة عن طريق رفع تدلى الحواجب وإزالة تجاعيد الجبهة أو خطوط التجاعيد المقلقة.  وغالبا ما يتم ذلك جنبا إلى جنب مع عمليات التجميل الأخرى وذلك لتحقيق مظهر أكثر انسجاما في الوجه.


 تكبير الذقن تهدف هذه العملية إلى جعل الذقن أكثر بروزا وتوفير توازن أفضل لملامح الوجه. ويمكن إجراء ذلك في نفس الوقت الذي تتم فيه عملية تجميل الأنف وهذا يتوقف على القياسات التي تم إجراؤها قبل الجراحة. ويمكن إجراء عملية تكبير الذقن إما باستخدام غرسة صناعية أو من خلال معالجة عظام الذقن.

تكبير الخد أو الوجنة يمكن لهذه العملية أن تجعل عظام الخد أكثر بروزا. حيث من الممكن أن يقوم الجراح بوضع الزرعة في الجزء العلوي من عظام الخد من أجل تكبير الخدود.

القشور والحشوات والزرع والعلاج بالليزر

 العلاجات الأقل تطلبا للتدخل الجراحي وأقل اجتياحا من الممكن أن تتضمن التقشير والحشو والحقن والزرع والعلاج بالليزر.
التقشير الكيميائي قد يساعد في علاج حب الشباب أو علامات البثور أو الندوب أو التجاعيد. يمكن استخدام عدد من العوامل النشطة.


التقشير الخفيف أو السطحي يستخدم أحماض ألفا هيدروكسي (AHAs) مثل أحماض الجليكوليك اللاكتيك أو الفاكهة وذلك لمعالجة الطبقات الخارجية من الجلد. المعالجة ليست عميقة كما هو الحال مع بعض أنواع التقشير لذلك فإن وقت الشفاء يكون بسيطًا.
التقشير المتوسط عادة ما ينطوي على TCAحمض ثلاثي كلوروأسيتيك من تركيزات مختلفة. تخترق باطن الجلد أو الطبقة العميقة من الجلد إلى عمق أكبر من التقشير الضوئي. الاستشفاء والألم أكثر أهمية من التقشير الخفيف. قد يستمر الاحمرار والتقشر لعدة أيام أو أسابيع.

التقشير العميق أو تقشير الفينول وهو حامض الكربوليك يقوم باختراق الجلد إلى أعمق مدى. ونتيجة لذلك يكون لهذه الطريقة أكبر تأثير على إعادة ترطيب البشرة ولكن لديها أيضا أطول وقت للشفاء ويمكن أن تتسبب في حدوث ندبات وترقق للبشرة.
وقد ثبت أن التقشير الكيميائي آمن وفعال لكل من أنواع البشرة الفاتحة والداكنة.

توكسين البوتولينوم أو البوتكس هو الاسم التجاري للسم الذي تنتجه بكتيريا كلوستريديوم بوتولينوم التي وافقت عليها إدارة الأغذية والعقاقير لأول مرة في الثمانينيات لعلاج تشنج العضلات. تهدف مجموعة من عمليات جراحة التجميل إلى تحسين المظهر. يتم استخدامه لعلاج تجاعيد وثنيات الوجه.

أنه يعمل عن طريق منع إشارة القادمة من الأعصاب إلى العضلات التي يتم حقنها. حيث أنه من الممكن عدم قدرة العضلة المحقونة على الانقباض أو الاحكام والشد بقوة كما كان من قبل وهذا يؤدي إلى إرخاء العضلات.
تمت الموافقة على معالجة خطوط العبوس على الجبين أو الخطوط المتجعدة حول العينين وفرط تعرق الإبطين أو علاج زيادة تعرق الإبطين. وبصرف النظر عن البوتوكس أصبحت العديد من الأسماء التجارية الأخرى من توكسين البوتولينوم متاحة تجاريا.
حشوات الأنسجة اللينة أو الحشو الجلدي هي غرسات وسائل طبية للزرع معتمدة من إدارة الأغذية والأدوية FDA للاستخدام في المساعدة على خلق مظهر أكثر سلاسة وكثافة في الوجه.

يمكن استخدامها لعلاج الطيات الأنفية الشفوية والخدود والشفاه وزيادة حجم الجزء الخلفي من اليد. كما أنها يمكن أن تقلل من التجاعيد والخطوط والندوب وتزيد من تحديد الأنسجة الرخوة اللينة. فهي ليست دائمة ولكنها تتلوث من الجسم لذا قد تكون العلاجات المتكررة ضرورية للحفاظ على التأثير والفعالية. وتشمل المنتجات المتاحة تجاريا حمض الهيالورونيك وحامض البوليلاكتيك   وهيدروكسيباتيت الكالسيوم وحبات البولي ميثيل ميثاكريلات.  
عادة ما تأتي هذه المنتجات في شكل هلام أو جل والذي يمكن حقنها بواسطة الإبر الدقيقة في الطبقات العميقة من الجلد والأنسجة الرخوة الكامنة في الوجه. لم يعد يتم إجراء حقن الكولاجين لأن بعض المرضى يعانون من الحساسية وبعضها خطير.

يمكن أن تحدث مضاعفات في حالة استخدام حشو الوجه وخاصة الحشو الدائم. لذا يتم حث الأطباء والمرضى للتحقق من محتويات الحشو ومناقشة جميع الآثار المترتبة على الجراحة قبل المضي قدما في العملية.

في عام 2015 حذرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) من أن إمكانية حدوث مشاكل نادرة ولكن خطيرة إذا تم حقن حشو الأنسجة اللينة عن طريق الخطأ في الأوعية الدموية في الوجه.

حقن الدهون وتطعيم الدهون لها تطبيقات واسعة في مجال الجراحة التجميلية.
يتم جمع الدهون الخاصة بالمريض من جزء واحد من الجسم باستخدام شفط الدهون ويتم حقنه بهذه الدهون في المناطق التي تحتاج إلى تحسين الحجم. وعادة ما يتم تطبيقه على الوجه بما في ذلك الشفاه واليدين والانخفاض في محيط الجلد.
النتائج آمنة بشكل عام وتدوم لفترة طويلة ويمكن أن يكون لها فائدة إضافية تتمثل في إزالة الدهون من مكان لا يريده المريض وغير راضي عن شكله. تتم إزالة الدهون وغسلها وتنقيتها ثم إعادة حقنها بعناية باستخدام إبر مصممة خصيصا لهذا الإجراء. إلا أنه في بعض الأحيان يجب تكرار العملية عدة مرات للحصول على أفضل النتائج.

الخلايا الجذعية المخصبة لطعوم الدهون تم تخصيصها للجراحة الترميمية مع نتائج واعدة مما يشير إلى أن هذه العملية هي موثوق بها وآمنة وفعالة. ومع ذلك قد يكون لنمو الورم تأثير عكسي حيث يتجه نحو الجذع لذا يلزم إجراء المزيد من الأبحاث قبل أن تصبح الخايا الجذعية مركز للجراحة التجميلية والترميمية.

علاج الوجه بالليزر وارتكاز الضوء المعروف أيضا باسم علاج الجلد بالليزر حيث يمكن أن تساعد في الحد من الخطوط الدقيقة والتجاعيد والتصبغ الغير طبيعي في البشرة مثل البقع الشمس. يستخدم العلاج حزم الضوء النابضة المركزة. يتم استخدام مجموعة متنوعة من أنواع الليزر وهذه تختلف في شدتها ووقت التوقف. فإنه قد يستغرق عدة جلسات لرؤية النتائج.

زرع الشعر: يمكن للجراحة أن تعيد نمو الشعر إلى أولئك الذين يعانون من تساقط الشعر.
زرع الشعر هو نوع من الجراحة التجميلية حيث يمكنه أن يساعد في تجديد نمو الشعر. يتم الحصول على طعوم بصيلات الشعر الصغيرة من مؤخرة فروة الرأس حيث يميل الشعر إلى أن يكون أكثر كثافة في هذا المكان. ثم يتم زرعها مع شقوق دقيقة لمناطق فروة الرأس المصابة بتساقط الشعر.
قد يحتاج المرضى إلى عدة جلسات لتحقيق النتائج المرجوة فبعد 6 أسابيع سوف يسقط الشعر المزروع ولكن بعد حوالي 3 أشهر سوف يظهر شعر جديد.
يجب على أي شخص يفكر في الجراحة التجميلية التوقف عن التدخين أو استخدام أي من منتجات التبغ قبل عدة أشهر من إجراء أي عملية حيث يمكن أن تتداخل وتؤخر من التئام الجروح.


اختيار الجراح
من المهم اختيار طبيب جراح مؤهل ومعتمد من قبل مجلس إدارة محترف مثل المجلس الأمريكي للجراحة التجميلية.
تقدم المنتجعات الطبية خدمات متنوعة ولكن هناك نقص في التنظيم فيما يتعلق بممارستها لعمليات التجميل. حيث لا تضع أي منظمة معايير لمراكز الرعاية الصحية الطبية ولا يوجد تعريف معترف به لتأسيس وإنشاء منتجع طبي.

الجراحة التجميلية ومشاكل الصحة العقلية

تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين خضعوا لجراحة التجميل هم أيضا أكثر احتمالا للتعرض لمشاكل نفسية مثل الاكتئاب واضطراب تشوه الجسم.
 حيث وجدت إحدى الدراسات أن النساء اللواتي خضعن لعملية تكبير الثدي كان لديهن خطر أكبر من محاولة الانتحار. لذا يطلب من الأطباء أن يكونوا على دراية بهذا الاحتمال عند تقييم المرضى لإجراء عملية جراحية لهم.
نصائح
يحتاج الأشخاص الذين يفكرون في الخضوع لجراحة تجميل إلى تقييم الخيارات بعناية قبل المضي قدما.
هنا بعض النصائح التي يجب على المريض الالتزام بها:
  • اختيار جراح حسن السمعة والتحقق من أوراق اعتماده.
  • بعد الحصول على رأي الجراح أثناء الاستشارة اتخاذ القرارات الخاصة بك ومقاومة اقتناعك لاختيار شيء لم تكن تريده من قبل.
  • الحصول على معلومات كاملة عن العملية الجراحية وموازنة جميع الإيجابيات والسلبيات مسبقا.
  • كن على دراية بأية مخاطر أو قيود على سبيل المثال هل سوف تحتاج هذه العملية إلى إعادة خلال 6 أشهر؟
  • اختر اللحظة المناسبة وتجنب على سبيل المثال الوقت حول الأحداث المرهقة مثل تغيير الوظائف أو المشاكل الكبرى أو إنجاب طفل أو تغيير المنزل.
  • لا تسعى أبدا لإجراء جراحة تجميلية لإرضاء أي شخص آخر أو إثارة إعجابه بك.
  • لا تسافر بعيدا جدا للعلاج أو إذا كان السفر ضروريا تأكد من أن الترتيبات موثوق فيها خاصة إذا كنت تفضل الجراحة في الخارج.
  • احذر من دفع تأمين أو مقدم للعملية غير قابل للاسترداد وتكون على استعداد لتغيير رأيك.
مضاعفات
أي عملية جراحية تنطوي على خطر حدوث مضاعفات. لذا يجب على الأشخاص الذين خضعوا لعمليات تجميل أن يطلبوا العناية الطبية في الحال إذا لاحظوا أيا من الأعراض التالية أثناء الجراحة أو بعدها بفترة وجيزة:
  • ألم غير عادي
  • اضطرابات بصرية
  • جلد أبيض بالقرب من موقع الحقن
  • علامات تدل على السكتة الدماغية 
يجب أولا مناقشة أي قرار للمضي قدما في جراحة التجميل مع مقدم الرعاية الصحية الأولية مثل طبيب الأسرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقاتكم تضيف لنا مثلما نضيف لكم ؛ فائق احترامنا لكم