اضرار صبغة الشعر و7 آثار جانبية يجب معرفتها قبل الصبغ - مجلة يارا

جديد

مجلة يارا

متعة الحياة وإتقان المعرفة

الأحد، 10 سبتمبر 2017

اضرار صبغة الشعر و7 آثار جانبية يجب معرفتها قبل الصبغ

هل ترى المشاهير المفضلين لديك يحصلون على شعورهم الملونة باستمرار وغالبا ما يصبح الأمر كبدعة أو موضة؟ هل تنوي صبغ شعرك بلون آخر على سبيل التغيير والشعور بأحاسيس مختلفة؟ هل تود إخفاء الشعر الأبيض أو الرمادي والحفاظ على اللون المألوف لشعرك؟ إذا كان الأمر هكذا فلابد أولاً من معرفة الآثار الجانبية المترتبة على القيام بصبغ الشعر، ففي حين أن تلوين الشعر يعد متعة في حد ذاته بالنسبة للكثيرين، فهناك عدد من ااضرار صبغة الشعر التي تحتاج إلى أن تكون على بينة منها لتلافي حدوثها أو التعامل معها بشكل مناسب وقت ظهورها.

صبغ الشعر

اضرار صبغ الشعر قد لا تظهر على الفور، فقد يستغرق الأمر عدة أيام أو حتى أسابيع بعد جلسات تلوين الشعر- خاصة إذا كنت تداوم بشكل مستمر على تغيير لون شعرك في أوقات متقاربة، حيث تكون فرص حدوث الإصابة مرتفعة في هذه الحالة تبعًا للعديد من الأسباب.

لذلك، ستجد هنا من خلال هذا المقال كل ما يجب أن تعرفه عن ممارسات العلاجات الكيميائية مثل صبغات الشعر، وإلى أين قد تنتهي الأمور بالنسبة لك عند استخدامها بطريقة غير متوافقة معك.


1. الحساسية  من الاثار الجانبية لصبغة الشعر 



سواء كنت تلون أو تصبغ شعرك لإخفاء الشعر الأبيض أو الرمادي أو لمجرد التجريب، فلا يمكنك أن تخاطر بالإصابة بأمراض الحساسية الشديدة. المسبب الرئيسي للحساسية هو مادة تسمى بارافينيلين ديامين أو PPD وهي إحدى مكونات غالبية صبغات الشعر. وتشمل الأعراض الأكثر شيوعا حكة في فروة الرأس، تورم في فروة الرأس، قشرة خفيفة، تورم حول العينين والجفون، تقشر الجلد حول العينين والأنف والوجه والحساسية من أكثر أضرار صبغة الشعر انتشاراً .


2. هشاشة الشعر



إذا كنت تقوم بتلوين أو صبغ شعرك في كثير من الأحيان، فإن يعمل على الإفراط في التأثير على طبيعة الشعر، ولك بسبب المواد الكيميائية الموجودة في مكونات الأصباغ. المواد الكيميائية والرطوبة تؤثر على كثافة الشعر الخاص بك، وتعمل على فصل جداول التغذية لفروة الرأس وجعلها جافة وهشة. شعرك بمرور الوقت ينتهي بفقدان تألقه، وبالتالي سيكون لديك في نهاية المطاف عدم تساوي على طول مناطق الشعر الخاص بك، ويكون الحل للتحسين من شكل هذه المناطق الهشة هو للأسف الحلاقة.


3. تهيج الجلد من سلبيات صبغة الشعر




قد تسبب ألوان وصبغات الشعر أيضا ردود فعل تنتج عن الجلد. وتشمل بعض الأعراض الشائعة، حرق الشعيرات الدموية، احمرار وتقشر الجلد، الحكة وعدم الراحة. وتجدر الإشارة إلى أنه من المستحسن إجراء اختبار الحساسية قبل 48 ساعة من القيام بعملية الحصول على الشعر الملون. خلال اختبار الحساسية، يتم رصد وجود مسبب الحساسية المشتبه به من عدمه، ويتم فحص بشرتك بعد يومين للتأكد من عدم وجود رد فعل ناتج عن الحساسية. لابد من الامتناع مباشرة عن استخدام صبغة الشعر عند وجود أدنى مؤشر للحساسية أو أي رد فعل ظاهر على الجلد، وفي هذه الحالة لابد من الذهاب إلى طبيب الأمراض الجلدية خاصة إذا استمر التورم أو زادت الحكة.


4. السرطان




أثبتت التجارب المختبرية أن مادة PPD يمكن أن تتلف خلايا الحمض النووي البشري وتسبب السرطان. ولكن لم يتم التأكيد على ما إذا كانت الكمية الصغيرة من مادة PPD الموجودة في أصباغ الشعر قادر على التسبب في مثل هذا الضرر أم لا، كما لم يتم تحديد الكمية حتى الآن بشكل دقيق، وقد كان هذا سببا للخلاف في الدائرة العلمية البحثية. وتعتقد الجمعية الأمريكية للسرطان أنه يجب إجراء مزيد من البحوث قبل استخلاص استنتاج نهائي، والتأكيد على أن أصباغ الشعر سرطانية في طبيعة مكوناتها. ريسورسنول هي مادة كيميائية أخرى موجودة في ألوان الشعر، وهي مادة كيميائية تعطل الغدد الصماء ويمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي عن طريق تعطيل التوازن الطبيعي للهرمونات.


5. الطفح الجلدي




في كثير من الأحيان، يصاب الأفراد الذين لديهم حساسية من أصباغ الشعر بالطفح الجلدي واحمرار فروة الرأس. وعادة ما يظهر الطفح الجلدي في المكان الذي تم تطبيق الصبغة عليه، أو أي منطقة تتعرض للصبغة حتى وإن كانت من منطقة الوجه. في هذه الحالة يجب عليك أن تذهب على الفور إلى طبيب الأمراض الجلدية، بحيث يتم التعامل مع الحساسية دون أي تأخير.


6. الربو من أضرار صبغ الشعر




لقد أظهرت العديد من الدراسات أن مصففي الشعر – الذين تكون لديهم نسبة التعرض لصبغات الشعر أعلى بكثير من الأشخاص العاديين، هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض مثل حساسية الجلد ومثل الربو المزمن. هذا الربو المزمن يكون مثل عرض مهني وهو نتيجة التعرض المستمر لمادة PPD الموجودة في أصباغ الشعر وكذلك التعرض لمادة بيرسولفاتس المستخدمة في مساحيق تلميع الشعر. هذا التعرض المستمر يعمل على تقليل نسبة مرور الهواء النقي إلى الجهاز التنفسي، بسبب وجود العوالق المتناثرة للأصباغ في مسارات الهواء، مما يجعل من الصعب عليهم أن يقوموا بالتنفس بصورة صحيحية.


7. تكاليف مفاجئة




في حين أن القيام بصبغ أوتلوين شعرك قد لا يكلفك الكثير من المال، وذلك كما سيخبرك مصفف أو مختص الشعر الذي سيجري لك صبغ الشعر، فإنه قد تفاجئ بزيادة هذه التكاليف بشكل غير منتظر تبعًا لاستخدام مواد أو مراحل إضافية لم تكن في الحسبان. لذلك فعليك التأكد من استشارة المصفف الخاص بك عن التكاليف الأولية، وأيضا كم سوف يتكلف الحفاظ على لون الشعر للفترة المطلوبة من الوقت، إذ يتحتم على بعض الأشخاص الذين يمتلكون شعرًا حساسًا، أو ضعيفًا، أن يقوموا بشراء أنواع مخصوصة من الشامبو ومستحضرات العناية بالشعر، وهي الأشياء التي ما تكون غالبًا مرتفعة الأثمان.





ختامًا وكما قلنا سابقا، فإن تلوين أو صبغ شعرك يمكن أن يكون متعة كبيرة لمحبي التغيير والتجديد، وقد يكون من مسببات الراحة النفسية لدى فئة أخرى من الناس، ونحن لا نطلب منك التوقف عن القيام بذلك تماما، ولكن يجب عليك أن تزن إيجابيات وسلبيات الحصول على الشعر المصبوغ أو الملون، واتخاذ القرار الصائب فيما إذا كنت ترغب في تجربة الأمر أو الابتعاد عنه من أجل صحتك وسلامتك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقاتكم تضيف لنا مثلما نضيف لكم ؛ فائق احترامنا لكم