فوائد تقويم الأسنان العلاجي والتجميلي - مجلة يارا

جديد

مجلة يارا

متعة الحياة وإتقان المعرفة

الثلاثاء، 5 سبتمبر 2017

فوائد تقويم الأسنان العلاجي والتجميلي

 تقويم الأسنان

تقويم الأسنان هو فرع رئيسي من فروع طب الأسنان وتهتم بعلاج الأسنان والفكين لتقويم بروز الأسنان وتباعدها والفجوات بينها وتختلف أنواع تقويم الأسنان بين العلاجي والتجميلي والدائم والمتحرك حسب حالة وسن كل مريض وسنذكر كل ذلك بالتفصيل فيما يلي:

ما هو تقويم الأسنان


تقويم الأسنان عبارة عن تركيب أجزاء تسمى أقواس تتكون من أسلاك أو شرائط تضغط على الأسنان لتعود إلى موضعها والأقواس التقليدية كانت معدنية لكن حالياً أصبحت شفافة وفي بعض الأحيان يتم تركيبها على الجزء الداخلي من الأسنان وأحياناً يتم التدخل الجراحي في عمليات التقويم.


تقويم الأسنان لايهدف لتحسين مظهر الأسنان فقط ولكن يعالج مشاكل كثيرة مثل بروز عظام الفم أو عدم تطابق الأسنان واعوجاجها وانغراس الأسنان باللثة وبعض الأسباب مثل فقدان الأسنان أو الأسباب الوراثية والعادات مثل مص الأصابع والخلع المبكر أو المؤخر للأسنان اللبنية تؤدي لانحراف عظام الفك والأسنان وتقويم الأسنان يؤدي إلى علاج صعوبات النطق وأمراض التخاطب وصعوبات المضغ وآلام الأسنان وتحسين صحة الفم واللثة بشكل عام كما يؤدي الشق الجمالي في العلاج إلى زيادة ثقة المريض بنفسه وتحسن صحته النفسية.

ماهو العمر الأنسب لتقويم الأسنان


تقويم الأسنان العلاجي يفضل أن يبدأ في سن مبكر في الثامنة أو التاسعة لكن بعد أن تستبدل الأسنان اللبنية لدى الطفل بالأسنان الدائمة وهو ما يحدث مابين سن 10-15 سنة في الأغلب، لكن يمكن أن يتم تقويم الأسنان في أي سن لدى الناضجين كذلك وخصوصاً في حالات التقويم التجميلي مع أن العلاج بالتقويم يكون أصعب ويستغرق وقتاً أطول مع التقدم في العمر بسبب زيادة كثافة العظام عن صغار السن.

ما المدة التي تستغرقها بقاء تقويم الأسنان


يبقى تقويم الأسنان مابين سنة إلى 3 سنوات في المتوسط ويختلف حسب حالة كل مريض والمسافة التي تحتاجها الأسنان لتعود إلى موضعها. وسلامة الفم واللثة والتزام المريض بالتعليمات والعناية تؤثر كذلك على مدة العلاج، وغالباً بعد نزع التقويم الثابت يحتاج المريض لتركيب تقويم متحرك يومياً خلال بضعة أشهر بعدها.

كيف يتم تقويم الأسنان


يبدأ طبيب الأسنان بفحص عام للأسنان وصحتها والتاريخ المرضي للحالة وتصوير الفم والأسنان بالأشعة المقطعية أو بانوراما الأسنان ويجب علاج الأسنان واللثة في حالة وجود تسوس أو التهابات قبل إجراء العملية ومن ثم يتم تحديد الطريقة الأنسب لتقويم الأسنان والتي تتم بتركيب الأقواس المتكون من أجزاء معدنية من الاستنلس أو الخزف وفي الوقت الحالي يستخدم التيتانيوم على كل سن يصل بينها سلك يمثل ضغط على الأسنان وهي عملية تتم تحت التخدر الموضعي غالبا ولاتسبب ألم أو مضاعفات عند إجرائها من قبل طبيب مختص وفي الحالات المتقدمة وعند كبار السن لايكفي وضع الأقواس ويحتاج البعض لتدخل جراحي في عظام الفك من قبل جراح مختص ومن ثم يتم تركيب الأقواس. ويتم فحص الأقواس لتغيير وضعها ومدى ضغطها على الأسنان شهرياً أو بشكل دوري حسب تقدم الحالة.

تقويم الأسنان بالجراحة


جراحات التقويم هي فرع من جراحات الفم لإصلاح مشاكل الفك والأسنان التي لايمكن علاجها بتركيب الأقواس أو الدعامات وقد تكفي وحدها وقد تلحق أو تسبق بتركيب التقويم حسب الحالة، وتتم العملية لإصلاح عدم تطابق الفكين واضطرابات المفصل الفكي الصدغي والتشوهات الخلقية أو الإصابات وقد تكون العملية بسيطة تجرى تحت تخدير موضعي أو كبيرة تحتاج تخدير كامل وفريق طبي مختص حسب الحالة وخلال العملية يتم غالباً تعديل العظام وانتزاع الزائد منها أو تركيب مسامير ودعامات في مواضع الكسور. وتتم العملية بالتنسيق مع اخصائي تقويم الأسنان وجراح الفم.

تقويم الأسنان بالليزر


العلاج بالليزر أصبح موجودا في عديد من فروع طب الأسنان بسبب سهولته وسرعته وأنه غير جراحي وخالي من الألم وربما عيبه الوحيد ارتفاع تكلفته التي يتوقع أن تنخفض مع انتشاره، وفي تقويم الأسنان يستخدم الليزر لعدد كبير من الأغراض مثل تسريع حركة الأسنان وإعادة تشكيل العظام وحفر طبقة المينا وإعادة تركيب الأقواس الخزفية وتخفيف الألم الناتج عن عملية التقويم وإعادة تشكيل اللثة كما أن استخدام الليزر بديل للجراحة التقليدية يختص وقت تركيب التقويم من ستة أشهر إلى سنة وهو أقل كثيراً من الوقت المستغرق في العلاجات المتاحة كما أن فترة الشفاء بعد استخدامه أسرع.

محاذير الاستخدام


لايوجد محاذير أو أخطار معينة لعملية التقويم في أغلب الحالات حيث يمكن لأي شخص قابل للخضوع لعمليات الأسنان التقليدية الخضوع لها لكن في حالة الأطفال يجب التشديد على اكتمال نمو الأسنان الدائمة وفي حالات التقويم الجراحي يفضل عدم اجرائها مبكراً للأطفال والمراهقين دون 18 عاماً بسبب عدم اكتمال نمو عظام الفك وكذلك يجب علاج أمراض الفم والأسنان والتهابات اللثة قبلها وأخذ الاحتياط في حالة الأمراض المزمنة.



الآثار الجانبية
إن تقويم الأسنان لايسبب أي آثار سليمة في حالة إجراؤه لدى طبيب محترف والالتزام بتعليمات الطبيب لكن في بعض الحالات يعاني المريض من مشاكل في اللثة والالتهابات وأحياناً تسوس الأسنان بسبب التصاق بقايا الطعام والمشروبات بالتقويم لذا يجب الاهتمام بتنظيف الفم والأسنان واستعمال معجون مناسب والخيط وغسول الأسنان والنظام الغذائي المناسب مع تنظيف التقويم يوميا في حالة تركيب التقويم المتحرك وتجنب الأطعمة اللزجة التي تلتصق بسهولة بالتقويم مع زيارة الطبيب دورياً للإطمئنان على صحة الفم واللثة ومعالجة أي مشكلة قبل تفاقمها.



وقد يصاحب التقويم آلام شديدة وصعوبة في النطق وتناول الطعام في حالة تركيبه بشكل سيء وأحياناً يؤدي لإيذاء عصب الأسنان نتيجة التركيب الخاطئ وقد تنتج بقع على الأسنان موضع الدعامات المعدنية بعد نزع التقويم تزول بعد فترة لذا من الضروري اللجوء لطبيب مختص ومتمرس واستشارة الطبيب فوراً في حالة ظهور آلام أو أعراض مفاجئة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقاتكم تضيف لنا مثلما نضيف لكم ؛ فائق احترامنا لكم