هل عمليات تبييض الأسنان تحت الإشراف الطبي فعالة؟ - مجلة يارا

جديد

مجلة يارا

متعة الحياة وإتقان المعرفة

السبت، 26 أغسطس 2017

هل عمليات تبييض الأسنان تحت الإشراف الطبي فعالة؟


عمليات تبييض الأسنان تجرى لتفتيح لون الأسنان من خلال إزالة التصبغات والبقع من على سطحها وهو من أكثر العمليات التجميلية المطلوبة لأنها رغم بساطتها قادرة على تغيير المظهر وتحسينه بالكامل وهي عملية بسيطة يقوم أغلب أطباء الأسنان بإجرائها

تبييض الأسنان

لماذا يتغير لون الأسنان؟



تغطى الأسنان بطبقة تسمى المينا وهي طبقة صلبة شفافة تعكس الضوء وتبرز لون السن الأصلي من تحتها، ومع التقدم في السن تصير طبقة المينا أقل بريقاً وعكساً للضوء كما أنها تكتسب البقع بسهولة لأنها طبقة مسامية، كما أن لو الأسنان ودرجتها تختلف طبيعيا من شخص لآخر ، ومن أبرز أسباب ظهور البقع والتصبغات قلة العناية بالأسنان وعدم تنظيفها جيداً وتناول مشروبات تساعد على تصبغ الأسنان كالشاي والقهوة والكولا والمشروبات الرياضية وبعض الأطعمة كالطماطم والتدخين الذي يعد من أبرز مسببات تصبغ الأسنان، كما أن بعض الأدوية والعلاجات كالمضادات الحيوية وأدوية الضغط المرتفع والعلاج الكيميائي والإشعاعي على الرأس والرقبة للسرطان تساعد على تغيير لون الأسنان.



طرق تبييض الأسنان المختلفة 




تستخدم طرق عديدة لتبييض الأسنان مابين الوصفات الطبيعية ومعاجين تبييض الأسنان وشرائح التبييض والمواد المؤكسدة كماء الأكسجين(هيدروجين بيروكسيد) لكن تختلف هذه النتائج من شخص لآخر ولا تناسب الجميع وأحياناً تسبب حساسية وأضرار باللثة لذا يفضل اللجوء لطبيب الأسنان أو استشارته قبل اللجوء لمثل هذه الطرق لتحديد مدى ملائمتها أو أن الأفضل التدخل الطبي



هل عمليات تبييض الأسنان فعال مع الجميع 




تعتمد فاعلية تبييض الأسنان على مهارة الطبيب الذي يقوم بالعملية وكذلك على درجة تصبغات الأسنان ففي حالة تلون الأسنان بالون الأصفر تكون النتائج فعالة وأفضل من حالات تصبغها باللون البني، أما حالات التصبغات المتقدمة ذات اللون البنفسجي أو الأسود تكون عمليات التبييض أصعب وأقل فاعلية.




يجب تشخيص صحة الأسنان بدقة قبل عملية التبييض ففي حالة وجود حفر بالأسنان يجب علاجها قبل التبييض لأن السائل المستخدم بالتبييض قد يتسرب إلى السن ويؤذيه، كذلك في حالة تراجع اللثة التي تسبب ظهور جذور الأسنان يجب علاجها أولا لأن في حالة تصبغ الجذور لايمكن تبييضها. وعملية تبييض الأسنان سهلة وغير خطيرة لكن يجب عدم وجود حساسية بالأسنان وعلاجها في حالة وجودها وكذلك التهابات اللثة المختلفة وتسوس الأسنان لتجنب حدوث مضاعفات خطيرة بعد العمليةز كما أن الأفضل تحديد السبب الأصلي لحدوث تغير وتصبغات الأسنان وذلك لتجنبها مستقبلأ للحفاظ على نجاح وتأثير العملية لأطول وقت ممكن.


ومن ثم يقوم الطبيب بتصوير الأسنان قبل التبييض لأن هذه الخطوة تساعد على تحديد درجة التبييض المناسبة ومن ثم يقوم الطبيب بتنظيف الفم والأسنان للتخلص من البكتيريا وبقايا الطعام التي قد تؤثر على تبييض الأسنان وتسبب التصبغ وبعدها تكون العملية جاهزة للبدء.


ممكن القيام بعملية التبييض في المنزل تحت اشراف الطبيب حيث يقوم بتجهيز شرائح أو جل للتبيض يوضع على الأسنان لفترات محددة يومياً ويغطى بقطع بلاستيكية مجهزة حسب شكل الفم وتستغرق ما بين أسبوعين أو ثلاثة.


وم الممكن كذلك أن يستخدم الطبيب سائل من المواد المؤكسدة هي هيدروجين بيروكسيد أو الكارباميد بيروكسيد بنسبة مابين 15-43% تطبق على الأسنان مع تغطية اللثة لفترة مابين 30-90 دقيقة في المتوسط في الجلسة الواحدة وقد يقوم الطبيب بتطبيق تأثيرات حرارية أو ضوئية أو مزيج منهما لمزيد من السرعة والفاعلية وهذه الطريقة من الطرق الأكثر شهرة في عيادات الأسنان والنتائج في هذه الطريقة تظهر في تفتيح الأسنان من ثلاث إلى ثماني درجات أفتح من اللون الأصلي.



تبييض الأسنان بالليزر




تبييض الأسنان بالليزر هو أحدث طرق تبييض الأسنان والأكثر تكلفة لكن يعتبر من الأكثر فاعلية، ويشبه عملية تبييض الأسنان التقليدية في تطبيق جل مبيض على الأسنان لكن بتركيز أعلى غالباُ مع تغطية اللثة لحمايتها ومن ثم تسليط شعاع من الليزر على الأسنان سناً واحداً تلو الآخر لزيادة فاعلية التبييض، والتبييض بالليزر يعمل على الطبقة الخارجية للأسنان فقط ولايخترق الجزء الداخلي للسن كما أنه مثل أنواع التبييض الأخرى لايعمل على الجسور والأسنان الصناعية المركبة لذا يمكن تغيير هذه الأجزاء لتتناسب مع لون الأسنان الجديد ولكن تبييض الأسنان بالليزر يحتاج غالبا جلسة واحدة تقارب مدتها ساعة ولا تحتاج أكثر من جلسة مثل طرق التبييض التقليدية. ورغم التحذيرات التي انتشرت من استخدام الليزر لأنه يسبب تسخين الأسنان ويدمر جذور الأسنان ويزيد حساسيتها إلا أن التجارب على مر سنوات من استخدامه لم ترصد أي أضرار ناتجة عنه باستثناء حساسية الأسنان مثل عمليات التبييض التقليدية بل إن بعض الأطباء رصدوا أن الليزر أقل ألما ويسبب حساسية أقل بعد العملية عن عمليات التبييض الأخرى.



المتابعة والعناية بالأسنان بعد العملية




بعد العملية تميل الأسنان لأن تصبح حساسة بشكل مؤقت لذا يجب استعمال معجون أسنان وغسول خاص بالأسنان الحساسة حتى تحسن الحالة وبعدها يتم العناية بالشكل الطبيعي لكن لأن العملية مؤقتة وغير دائمة يجب تجنب الأغذية والعادات التي تؤدي لتصبغ الأسنان ومع الاهتمام بنظافة الفم والأسنان يمكن أن يستمر تأثير العملية من 6 إلى 12 شهر.



الآثار الجانبية لتبييض الأسنان




لايوجد آثار أو أضرار جانبية خطيرة لعملية تبييض الأسنان في حالة إجرائها من قبل طبيب محترف وإتباع المريض للتعليمات بدقة لكن أحياناً تظهر حساسية مؤقتة بالأسنان نتيجة العملية يمكن علاجها ومن الممكن كذلك ظهور إلتهابات معتدلة باللثة وفي حالة تحول لون اللثة للأبيض أو ظهور تقرحات بها يجب استشارة الطبيب على الفور. ولا ينصح بإجراء العملية للنساء الحوامل لأن آثار العملية والمواد المستخدمة فيها على الجنين ليست معروفة حتى الآن


مصادر المقال 

بي بي سي العربية
دار الافتاء المصرية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقاتكم تضيف لنا مثلما نضيف لكم ؛ فائق احترامنا لكم